نبض التقنية – اخبار عالم التقنية والانترنت
أنضم إلى معجبي نبض التقنية و التقنية في الفيسبوك

شركة Dropbox تسعى للتحول إلى شركة مساهمة عامة

شركة Dropbox تسعى للتحول إلى شركة مساهمة عامةتعمل شركة Dropbox المقدمة لخدمة التخزين السحابي، على عقد عدة لقاءات مع بنوك عدة في سبيل طرحها العام الأولي لتصبح شركة مساهمة عامة، حيث أفادة بعض المصادر المطلعة أن موعد بدء تحولها وطرحها لأسهمها سيكون في النصف الثاني من هذا العام. ومع تحول عدة شركات تقنية إلى شركات عامة فيما مضى، فالواضح هنا أننا على وشك أن نشهد تحولا جديدًا لشركة تقنية، حيث يرجح أن تتحول Dropbox إلى جانب منافستها Box هذه السنة، مع تأخر هذه الأخيرة حتى سنة 2014، فيما ستعمل Dropbox على اختيار البنوك التي ستطرح فيها أسهمها، مع الحرص على توفير ضمانات قد تغير من فكرة المستثمرين وتقلل من قلقهم الذي تسببت فيه شركة الفايسبوك بسبب فشلها الذي ترتب عن تحولها إلى شركة مساهمة عامة. وتقدّر قيمة شركة Dropbox بأربعة مليارات دولار، بعد نهجها لاستراتيجية استهدفت المستخدمين العاديين منذ إطلاقها، لتحصد عدد مستخدمين بلغ 200 مليون مستخدم، مع طرحها مؤخرًا لتحسينات عدة موجهة بالأساس إلى الشركات بدلا من المستخدمين العاديين، لتفتح بذلك مجالا أوسع للنمو والتطور، وتزيد من المنافسة مع نظيرتها Box، التي توجه خدماتها في المقام الأول للشركات، حيث تقدر قيمة Box السوقية بملياري دولار.

ويعتبر التركيز على تقديم الخدمات للشركات في المقام الأول شيئًا إيجابيا للشركات التي تنوي طرح أسمهما للعلن، حيث حققت شركات مثل LinkedIn الموجهة للمستخدمين المحترفين، وشركة Palo Alto لبرامج الحماية الموجهة للشركات، نتائج مالية أفضل من نظيراتها – الشركات – اللواتي يركزن على المستخدمين العاديين، مثل الفايسبوك، Groupon، و Zynga، حيث أعلنت LindedIn الأسبوع الماضي عن ارتفاع أرباحها بنسبة 81%، في حين حققت شركة Palo Alto ارتفاعًا بنسبة 50% في أرباحها بديسمبر الماضي.

وعليه، فإن توسيع شركة Dropbox لخدماتها الموجهة إلى الشركات، يوضح مدى استفادتها من تجارب الشركات السابقة التي تحولت إلى مساهمات عامة، ما يفتح المجال أمامها لتحقيق نجاج كبير على المستوى المادي.

تعليق واحد

  1. […] الشركات قبل أن تبدأ بخطوتها الكبيرة المتعلقة بتحولها لشركة مساهمة عامة. أما اليوم، فنحن مع تحديث جديد لتطبيقها على منصة iOS، […]

أضف تعليقاً

حقول مطلوبة *.