نبض التقنية – اخبار عالم التقنية والانترنت
أنضم إلى معجبي نبض التقنية و التقنية في الفيسبوك

مساحة بريد GMX المجاني بلا حدود وإطلاق المزيد من التحسينات قريبًا

في إطار التنافس المتسارع بين الشركات التي تقدم خدمة البريد الإلكتروني المجاني ومن ضمنها GMX الشهير في أوروبا وألمانيا، وصلتني رسالة تحديث من الشركة التي تأسست عام 1997 تفيد بإطلاقها للمساحة المفتوحة لكل المستخدمين، وقد وضحت في بيانها أنها استجابت لطلبات الآلاف من المستخدمين بإطلاق حرية التخزين وكذلك خدمات أخرى وعدت الشركة بأنها ستطلقها قريبًا للمستخدمين.

وفي معرض ردها على استفسار: هل ستؤثر عملية التحسين والتطوير على خصوصية المستخدم؟ وهل سنرى إعلانات أسفل رسائلنا ؟

بالطبع لا، وستبقى كافة العمليات من بدء التسجيل والاستخدام وحتى رسائل البريد الإلكتروني لن يتم مسحها بأي شكل من الأشكال بداعي الإعلانات التجارية كما ن تقدم لأي طرف ثالث، وسيبقى بريدكم واضحاً بدون إعلانات مذيلة.

يجدر بي القول أن خدمة بريد GMX الألماني الأصل، اكتسب شعبية كبيرة نتيجة صفقة شراء نطاق CARAMAIL الفرنسي بعد قرار إغلاق الأخير من قِبل مالكيه Lycos Europe فبراير 2009 وتم بموجب الصفقة تحويل كافة مستخدمي Caramail للنطاق الجديد GMX. [مصدر]

تنويه: جاء اختصار GMX من Global Mail exchange وتستند خدمة البريد الإلكتروني المقدمة من GMX على تطبيق Qooxdoo المفتوح المصدر، الحقيقة عملت الشركة من خلال معاملها على تطوير نظام بريدها الإلكتروني وشيئًا فشيئًا أطلقت غالبية الخدمات والمزايا الشهيرة والتي تقدمها شركات أخرى على بريدها وأبقت معاملها تعمل بصمت، واليوم بدأت تنافس لإيجاد مكان لها ربما بين شركات عملاقة كجوجل ومايكروسوف وياهو.

أخيراً .. ما يهمنا نحن المستخدمون هل ستصل التحسينات في النهاية على خدمة البريد المجاني لحدود المجانية فيما تظل بقية الخدمات لمن يدفع أكثر ؟!  أم هل سنرى قريباً تطويراً يصل لحد إدارة كاملة للبريد بما يشمل رسائل الفاكس ومحاضر الاجتماعات ومحررات النصوص والصور وخزائن الوثائق وأنظمة أخرى من قبيل متابعة المهام Workflow وسير الوثائق في مكان واحد وهو واجهة البريد الإلكتروني وبشكل مجاني؟ ربما.

الكاتب: محمد الحلو

متخصص بالتعليم الإلكتروني، مهتم بالتقنية عمومًا، موظف بالجامعة الإسلامية بغزة

تعليق واحد

  1. توضيح : GMX هي من قتلت Caramail الرائع ، حيث كان مالكون مترددين في توقيفه لكنها
    عرضت مبلغ خيالي آنذاك لشراء النطاق و قواعد البيانات فما تركت للملاك من خيار
    و اليوم تريد منافسة الجي مايل ، و يريد منح مساحة مجانية و سترون انه سيعلن ان من كان له حساب في
    Caramail سابقا انه يستطيع استعادة حسابه

أضف تعليقاً

حقول مطلوبة *.